كيف تتم المحافظة على الأيدي نظيفة؟

حقائق حول نظافة اليدين

نظافة اليدين مهمة جداً، فهناك ما بين 2 و 10 ملايين من البكتيريا بين أصابع ومرافق اليدين! إن التعرض للجراثيم والبكتيريا الضارة كالتي في أيدينا تسبب مجموعة كاملة من الحالات المرضية، من السعال ونزلات البرد إلى التقيؤ والإسهال وأمراض أكثر خطورة. هذه الأمراض يمكن أن يكون لها تأثير خطير على حياة الناس، لكن الخبر السار هو أن تقنيات غسيل اليدين البسيطة يمكن أن تقلل من فرص إصابة الفرد بالمرض، والحد من انتشار العدوى في جميع أنحاء المجتمعات. هذا الأمر مهم بشكل خاص لمقدمي الرعاية وأي شخص يعمل في مجال الرعاية الصحية، كما أنها خط دفاعنا الأول ضد أي عدوى.

على نطاق أوسع، تساعد زيادة نظافة اليدين على التقليل من معدل وفيات الرضع، وتحسين الالتحاق بالمدارس، وانخفاض الغياب عن العمل بسبب المرض، وبالتالي تؤدي إلى مستقبل أفضل وأكثر إشراقاً للجميع. لذا، وبعيداً عن المقدمات دعونا نتعلم المزيد من ناحية حقائق النظافة الشخصية والخطوات الأكثر فعالية لنظافة اليدين.

خطوات نظافة اليدين:

ينبغي غسل اليدين لمدة خمسة ثوان على الأقل. إذا كنت تستغرق وقت أقل من ذلك، فإنه وقت غير كافي لقتل البكتيريا الضارة. وتوصي منظمة الصحة العالمية بالتقنية التالية:

  1. ترطيب اليدين بالماء النظيف
  2. وضع كمية من الصابون أوغسول اليدين تكفي لتغطية كامل سطح اليدين
  3. فرك اليدين سويةً بجعل راحتي الكفين مقابل بعضها
  4. و ضع راحة اليد اليمنى على ظهر اليد الأخرى وشبك الأصابع، ثم تُكرر من الجهة الأخرى.
  5. فرك اليدين سويةً راحة كف مقابل الأخرى، والتأكد من تشابك الأصابع
  6. وضع راحة الكف على الراحة الثانية، والأصابع في اتجاهين متعاكسين، تحريك اليدين بعيداً عن كل الأصابع الأخرى مع بقاء اليد متشابكة، فرك ظهر الأصابع باتجاه معاكس لراحة اليد.
  7. استخدام اليد اليمنى، جعل القبضة حول الإبهام الأيسر والفرك، ثم تُكررفي الجهة الأخرى.
  8. قفل أصابع اليد اليمنى معاً، وفرك راحة اليد اليسرى مع حركة دائرية، ثم افعل الشيء نفسه في الجهة الأخرى.
  9. شطف اليدين بالماء.
  10. التنشيف باستخدام فوطة.

متى يجب غسيل اليدين؟

نوصي في لايفبوي على دمج نظافة اليدين في الروتين اليومي ونقل هذه العادة للأطفال بشكل تلقائي. إلا أن هناك بعض الحالات يصبح فيها غسيل اليدين أكثر أهمية:

1. وقت الطعام:

عندما نأكل، تلامس أيدينا أفواهنا، وهناك زيادة في احتمال بلع الجراثيم الضارة، لكن غسيل اليدين قبل تناول الطعام يُقلل من المخاطر، ونظافة اليدين هي أيضاً جزء أساسي من إعداد الطعام، خصوصاً عند ملامسة الدواجن النيئة واللحوم والأسماك والتي يمكن أن تُسبب أمراضاً خطيرة.

2. بعد استخدام المرحاض :

إنّ ما يقارب من نصف الرجال وربع النساء لا يغسلون أيديهم بشكل صحيح بعد الذهاب إلى المرحاض، ولكن هذا الأمر يمكن أن يكون له آثاراً صحية خطيرة، وينبغي أن يكون غسيل اليدين تلقائياً وأمراً مفروغاً منه بعد دخول المرحاض.

3. في أوقات الخطر المتزايد

كلما كنت على يقين أو شك أنك كنت على اتصال مع شخص مصاب أو شيء معد، يجب عليك غسل يديك. أحد الأمثلة على ذلك هو بعد زيارة المستشفى، فإنّ عدم غسل اليدين في مثل هذه الحالات يعني تعريض نفسك ومجتمعك للخطر، وينطبق المبدأ ذاته أيضاً على التعامل مع المواد القذرة مثل القمامة أو الحفاضات المتسخة.

4. أي الصابون الأفضل للاستخدام

عندما يتعلق الأمر بالوقاية من الأمراض، والحماية الأكثر فعالية، فنحن نتحدث عن الصابون القوي المضاد للبكتيريا مثل "غسول اليدين المتكامل 10 من لايفبوي للحماية من الجراثيم، الحاصل على براءة اختراع "أكتيف 5." في حال عدم وجود الماء والصابون، يجب استخدام منتج يحتوي على الكحول مثل معقّم اليدين من لايفبوي المتكامل 10، والذي أثبت أنه يقتل 99.9٪ من الجراثيم في غضون 10 ثوان فقط وأنه أيضاً يحتوي على المرطبات، وفيتامين (ي) للمساعدة على إبقاء ملمس اليدين ناعماً وسلساً.

الحواشي

المراجع

مقالات ذات صلة

غزو الجراثيم المتطورة

غزو الجراثيم المتطورة

Read more »

أهم النصائح لحصر العدوى في أضيق نطاق

أهم النصائح لحصر العدوى في أضيق نطاق

Read more »

عدوى الشتاء قادمة

عدوى الشتاء قادمة

Read more »