نصائح لنظافة الأطفال الشخصية

أهمية النظافة الشخصية للأطفال

تعليم الأطفال أهمية النظافة الشخصية ليس بالأمر السهل. جميعنا نعلم بأن بأنه ليس هناك أفضل من الأطفال في الحركة والركض وإثارة الفوضى، ولكن هل تعلمين بأن السلوك والعادات تعتمد على الاستمرار معهم كلما تقدموا بالسن؟ كلما كان أطفالك ناضجين، فإن مستوى النظافة الشخصية يؤثر على صحتهم، بمعدلات أقل من زيادة خطر الإصابة بالأمراض. مع هذا الاعتبار، يجب أن نضع سوياً النصائح الأساسية لنظافة الأطفال الشخصية، لمساعدتك في التأكد من قدرتهم على بدء حياتهم بداية صحيحة .

غسيل اليدين

الطفولة هي المرحلة الأمثل لجعل غسيل الأيدي عادة. إن أيدي طفلك ستكون على اتصال مباشر بالجراثيم القاتلة ومسببات المرض في حياتهم اليومية، ولكن نظامهم المناعي لا يزال ينمو ويتطور،لذا من المهم تحديداً للتشجيع على غسيل الأيدي بعد لمس الأشياء الملوثة، بعد استخدام الحمام و قبل تناول الطعام . نحن ننصح بـ لايفبوي غسول اليدين المتكامل 10 للحماية من الجراثيم، وتركيبة أكتيف 5 والتي تقضي على 99,9% من الجراثيم خلال 10 ثوان..

الاستحمام

بالنسبة للأطفال كذلك بالنسبة للبالغين الاستحمام المنظم أمر أساسي بعد النشاطات والتمارين، ولكن إذا كان وقت الاستحمام في منزلك كان عبارة عن صراع فلا داعي للخوف، بل أوجدي الحلول! لم لا نجعل من وقت الاستحمام نشاط ممتع ؟ كاستخدام الألعاب المقاومة للمياه أو الاسفنجات الملونة مع ملابس خفيفة؟ طالما أنهم يستخدمون صابون مثل غسول جسم لايفبوي المتكامل 10، نستطيع أن نطمئن بأن الجراثيم لن تكون موجودة خلال اليوم .

العناية بالشعر

الأطفال الصغار غالباً لا يفضلون غسل شعرهم، ومن الجيد بأن أغلب الأطفال لا يحتاجون القيام بذلك أكثر من مرتين أو ثلاث مرات أسبوعياً. لكن هذا الأمر سوف يتغير خلال سن البلوغ ليزداد وقد يصبح مرة كل يومين.

الأسنان

العناية الفموية هي موضوع آخر ومن الأفضل البدء بها باكراً. تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط يجب أن يكون جزءاً متكاملاً من الروتين الصباحي والمسائي لطفلك مما يجعله يواظب على ذلك مدى الحياة. العادات الجيدة من شأنها التقليل من خطر الإصابة برائحة النفس السيئة وتطور تسوس الأسنان، كما يُحتمل أن تقلل خطر الإصابة بأمراض القلب، وعندما يأخذ الطفل دقيقتين تماماً لتنظيف أسنانه فليضبط المؤقت ليساعده في معرفة وقت البدء والانتهاء.

النظافة بالبنسبة للمراهقين

عندما يصل طفلك لسن البلوغ، فإن جسده سوف يبدء بإفراز العرق والروائح، وعلى الأرجح سوف تصبح بشرته وشعره أكثر دهنية، هذا يعني بأنه يجب على المراهقين أن يغيروا من عادات النظافة الشخصية الخاصة بهم وفقاً لذلك . فيجب عليهم الاستحمام وغسيل الشعر مرات أكثر، واستخدام مضاد التعرق ومزيل العرق للحماية من روائح الجسم . إن الآفات الجلدية كحب الشباب خصوصاً تنتشر في مثل هذا العمر، ولكن الغسيل بالمياه والصابون الناعم من شأنه أن يكون علاج للمكافحة من أعراضه. تذكري بأن مستوى النظافة الشخصية لابنك المراهق يؤثر بشكل عام على صحته وعلى اعتباره في المجتمع .

الأخطاء الشائعة

"إن طفلي يكره الاستحمام، إذاً أنا والدة سيئة إذا أجبرته على ذلك

من المرجح بأن طفلك يكره الاستحمام ولكن ثقافة الاستحمام هي جزء أساسي من نموه، ومن خلال وضع القواعد الأساسية فإنك تعطي طفلك الفرصة الأفضل للبقاء سعيداً وبصحة جيدة.

"الأطفال لايتعرقون"

لأطفال يتعرقون، بالرغم من أن ذلك العرق لا يُصدر رائحة كالتي في سن البلوغ، إلا أنه يجب عليهم الاستحمام لإزالة الأوساخ.

المراجع

http://www.cyh.com/HealthTopics/HealthTopicDetailsKids.aspx?p=335&np=289&id=2146

http://www.healthline.com/health-slideshow/hygiene-habits-kids

http://www.nhs.uk/Conditions/Body-odour/Pages/Treatment.aspx

http://www.parents.com/toddlers-preschoolers/development/social/hygiene-basics-for-kids

مقالات مميزة

عدوى الشتاء قادمة

عدوى الشتاء قادمة

Read more »

أهم النصائح لحصر العدوى في أضيق نطاق

أهم النصائح لحصر العدوى في أضيق نطاق

Read more »

غزو الجراثيم المتطورة

غزو الجراثيم المتطورة

Read more »