فيروس إنفلونزا الخنازير

ما هو فيروس إنفلونزا الخنازير /H1N1؟

H1N1 هو الاسم الرسمي لإنفلونزا الخنازير. (أُطلق عليه هذا الاسم لأنه مشابه جداً للفيروس الذي يصاب به الخنازير) وهو فيروس إنفلونزا ينتشر بنفس طريقة انتشار الإنفلونزا الموسمية، من خلال الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين بالفعل عن طريق السعال والميكروبات المنتشرة من العطس، كذلك عبر تقاسم المشروبات وأدوات المائدة.

ملخص الأعراض

  • ألم في العضلات
  • االتعب وفقدان الشهية
  • التهاب الحلق
  • السعال
  • حمى
  • سيلان الأنف
  • الإسهال أو القيء
  • الصداع
  • ضيق في التنفس

الإجراءات الوقائية

التركيز على نظافة الأيدي!

غسل اليدين جيداً بالماء والصابون، واستخدام معقّم اليدين في حال عدم توفر الماء والصابون، يساعد في الحماية من فيروس إنفلونزا الخنازير H1N1.

لا تعطي فرصة للجراثيم!  

تنظيف أسطح الحمام والمطبخ باستمرار، وتغطية الفم والأنف بمنديل دائماً عند السعال أو العطاس.

الحصول على اللقاح!

كلما قل عدد الناس الذين يصابون بإنفلونزا الخنازير، كلما قلّت مخاطر انتشار الفيروس.

تناول أكبر قدر ممكن من الخضار!

إن الخضروات الطازجة لا سيما ذات اللون الأخضر، الأحمر أو الأصفر والغنية بالفيتامينات والمواد المضادة للأكسدة تمنح الجهاز المناعي قدرة أكبر على محاربة أي عدوى.

الأخطاء الشائعة حول مرض إنفلونزا الخنازير

"تتحصّن الفيروسات من اللقاحات، بنفس الطريقة التي تتطوّر بها الجراثيم خلال الاستخدام الواسع للمضادات الحيوية."

لا، فاللقاحات تعمل من خلال تقديم نسخة غير ضارة من فيروس معين لجسمك. لذلك عندما يصل البديل الضار، يعرف الجهاز المناعي ما عليه البحث عنه وكيفية التعامل معه. فاللقاح لا يجعل الفيروسات محصنة بل يمنح المناعة.

مصدر طبي: هيئة الصحة البريطانية *

غسل اليدين بانتظام بالماء والصابون أسلوب موصى به للمساعدة في منع انتقال العدوى بما في ذلك إنفلونزا الخنازير. يرجى اتباع أي احتياطات إضافية توصي بها السلطات الصحية، و تجنب الاتصال مع الحيوانات المصابة والأفراد قدر الإمكان. أُصدر للمصلحة العامة عبر لايفبوي

المراجع

مقالات ذات صلة

HFMD | حمى اليد والقدم والفم

HFMD | حمى اليد والقدم والفم

Read more »

التهاب ملتحمة العين

التهاب ملتحمة العين

Read more »

إيبولا

إيبولا

Read more »